Share this page

مؤسسة التمويل الدولية توفر 4 مليار دولار لمساعدة الشركات في الدول الأكثر فقراً على مكافحة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)

واشنطن العاصمة، 29 أكتوبر 2020 — تركز استجابة مؤسسة التمويل الدولية لجائحة فيروس كورونا على الوصول إلى الشعوب الأكثر ضعفًا في الدول النامية. وقد خصصت المؤسسة 4 مليار دولار أمريكي حتى الآن من أصل 8 مليار دولار أمريكي هي حجم التمويل السريع لمواجهة (كوفيد-19) الذي اعتمده مجلس إدارة المؤسسة في شهر مارس 2020، ومن المتوقع أن يُستخدم ما يقرب من نصف هذا المبلغ لمساعدة شعوب  الدول الأكثر فقرًا والدول الهشة، على أن يُستخدم المتبقي في دعم جهود مكافحة الفيروس في الدول النامية والأسواق الناشئة الأخرى.
وفي هذا الصدد، صرح ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي: "إن دعم القطاع الخاص سيكون حاسمًا لمساعدة الدول النامية في تحقيق تعاف  شامل ومستدام وقادر على الصمود وكذلك الحد من الارتفاع الحالي في مستوى  الفقر المدقع. وهدفنا من التمويل السريع  المقدم من المؤسسة لمكافحة فيروس (كوفيد-19) هو توفير السيولة اللازمة للشركات والمؤسسات المالية، وذلك لتوفير رأس المال العامل ودعم الوظائف وتسهيل التجارة".
جدير بالذكر ان مجلس إدارة مؤسسة التمويل الدولية قد اعتمد في شهر مارس الماضي تمويل بقيمة 8 مليار دولار أمريكي لمساعدة الشركات المتأثرة بتفشي الفيروس. ومنذ ذلك الحين، قامت مؤسسة التمويل الدولية، وهي أكبر مؤسسة إنمائية عالمية تركز على تنمية القطاع الخاص في الأسواق الناشئة، بتوفير 2 مليار  دولار لدعم تمويل  التجارة. ويساعد هذا الدعم المؤسسات المالية في الحفاظ على تدفق السيولة النقدية إلى الشركات التي تعتمد على التجارة، ولا سيما الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، والتي تشكل مصدرًا رئيسيًا لخلق فرص العمل.
من جانبها، صرحت ستيفاني فون فريدبورج، المدير العام المؤقت ونائب الرئيس التنفيذي، والرئيس التنفيذي للأعمال بمؤسسة التمويل الدولية:  " أنالتمويل السريع لمكافحة (كوفيد-19) المقدم من المؤسسة يهدف إلى توفير السيولة الفورية للمؤسسات المالية المتعاملة معنا وعملاء القطاع الحقيقي لتمكينهم من الحفاظ على الوظائف وتفادي الأضرار قريبة المدى. "نأمل أن تؤدي مساندتنا لعملائنا من مؤسسات القطاع الخاص إلى المساعدة في إعادة تنشيط النمو الاقتصادي على المدي البعيد، مما يُمهد الطريق لمستقبل أفضل وأكثر قوة واستدامة فور انحسار جائحة كورونا"
وقد خصصت مؤسسة التمويل الدولية 2 مليار دولار أمريكي إضافية  لمساعدة جميع المناطق التي تعمل فيها المؤسسة. ويُستخدم هذا التمويل لخدمة عدد من الأغراض، بدايةً من دعم مقدمي خدمات الرعاية الصحية إلى مساعدة قطاع السياحة المتأثر  والحفاظ على الشركات القيّمة، وبالتالي الحفاظ على فرص العمل.  كما تم توفير 623 مليون دولار أمريكي أخرى لهذه الشركات  من شركائنا في القطاع الخاص.
بالإضافة إلى ذلك، فقد وفرت مبادرة "Private Sector Window" التي أطلقتها المؤسسة الدولية للتنمية (IDA)، 281 مليون دولار أمريكي كضمانات لدعم تمويل التجارة وقروض رأس المال العامل للشركات الصغيرة والمتوسطة في الدول المؤهلة لنيل المساعدة منذ شهر مارس.  و مبادرة "Private Sector Window" هي أداة طورتها مجموعة البنك الدولي لتحفيز استثمارات القطاع الخاص في الدول الأكثر فقرًا في العالم.
وتشكل استجابة مؤسسة التمويل الدولية جزءًا من جهود مجموعة البنك الدولي الرامية إلى اتخاذ إجراءات سريعة وواسعة النطاق لمساعدة الدول النامية في تعزيز استجابتها للجائحة وتعزيز سبل مراقبة المرض وتحسين التدخلات المتعلقة بالصحة العامة. وتمتلك مجموعة البنك الدولي القدرة المالية لتخصيص 160 مليار دولار خلال الخمسة عشر شهرًا المقبلة، ومن بينها 47 مليار دولار يمكن توفيرهم من مؤسسة التمويل الدولية في إطار الدعم الشامل للقطاع الخاص.
وستعمل مؤسسة التمويل الدولية مع شركائها للمساعدة في إعادة هيكلة ورسملة الشركات المجدية وتمهيد الطريق أمام التعافي الشامل والمستدام والقادر على الصمود. كذلك، أعلنت المؤسسة في شهر أغسطس عن إطلاق "منصة الصحة العالمية" Global Health Platform   بقيمة 4 مليار دولار، لمساعدة الدول النامية في الوصول إلى المستلزمات الطبية، مثل الكمامات وأجهزة التنفس الصناعي وأطقم الفحص والاختبار، وانتهاءً بلقاح فيروس كورونا.
وفيما يلي بعض الأمثلة على مشاريع مؤسسة التمويل الدولية التي تم تنفيذها تحت مظلة التمويل السريع لمواجهة (كوفيد-19) مع التركيز على مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة:
• في أوغندا، عززت المؤسسة الخدمات المقدمة لمئات الآلاف من مرضى المستشفيات والعيادات من خلال قرض بقيمة 4 ملايين دولار للمجموعة الطبية الدولية.
• في نيجيريا، ساعدت المؤسسة الشركات الصغيرة والمتوسطة في العديد من القطاعات التي تواجه تحديات في تمويل رأس المال العامل أو تمويل عمليات التجارة بتقديم قرض مشترك بقيمة 200 مليون دولار إلى بنك فيرست سيتي مونيومنت بنك (FCMB) وبنك أكسيس (Access) وبنك زينيث (Zenith).
• في مصر، قامت المؤسسة بتوفير الدعم لتمويل عمليات التجارة لمساعدة الشركات على استيراد السلع الضرورية مثل الأغذية ومدخلات التصنيع.
• في بنغلاديش، استثمرت المؤسسة 25 مليون دولار في شركة Mymensingh Agro Limited، وهي شركة ضمن مجموعة PRAN،  لتعزيز قدرة الشركة على تصنيع منتجات غذائية عالية الجودة بأسعار ميسورة.
• في فيتنام، قدمت المؤسسة إغاثة إلى الشركات، ومن بينها أكثر من 300 شركة صغيرة ومتوسطة، من خلال توفير 75 مليون دولار لمؤسسة "PHU My Hung" للتنمية.
• في أوكرانيا، ساعدت المؤسسة إحدى شركات الإنتاج الزراعي الرائدة في البلاد بتمويل رأس مالها العامل للحد من الاضطرابات المحتملة في سلسلة إمداد عناصر إنتاج اللحوم بسبب الجائحة، وبالتالي دعم الأمن الغذائي المحلي.
• في البرازيل، ساعدت المؤسسة في الحفاظ على الوظائف وتخفيف الأزمات الاقتصادية من خلال تقديم قرض بقيمة 100 مليون دولار إلى بنك ديكوفال (Daycoval)، وهو بنك يوفر التسهيلات الائتمانية للشركات الصغيرة والمتوسطة، بما في ذلك الشركات المملوكة للنساء.
نبذة عن مؤسسة التمويل الدولية
مؤسسة التمويل الدولية (IFC)، عضو بمجموعة البنك الدولي، هي أكبر مؤسسة إنمائية عالمية يتركَّز عملها على القطاع الخاص في بلدان الأسواق الصاعدة. تعمل المؤسسة في أكثر من 100 بلد في أنحاء العالم، حيث تستخدم رؤوس أموالها وخبراتها ونفوذها لتهيئة الأسواق وخلق الفرص في البلدان النامية. وفي السنة المالية 2020، استثمرت المؤسسة 22 مليار دولار في الشركات والمؤسسات المالية الخاصة في البلدان النامية، مُعوِّلة على قوة القطاع الخاص في القضاء على الفقر وتعزيز الرخاء المشترك. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع: www.ifc.org .
نبذة عن مبادرة نافذة القطاع الخاص Private Sector Window التي أطلقتها المؤسسة الدولية للتنمية
في إطار العملية الثامنة عشرة لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية بقيمة 75 مليار دولار، أطلقت مجموعة البنك الدولي مبادرة "نافذة القطاع الخاص" لدى مؤسسة التمويل الدولية برأسمال قدره 2.5 مليار دولار لتحفيز استثمارات القطاع الخاص في الدول الهشة والأكثر فقرًا. وتأتي هذه المبادرة إدراكًا للدور المحوري الذي يضطلع به القطاع الخاص في تحقيق أهداف العملية الثامنة عشرة وأهداف التنمية المستدامة، وستوفر تمويلات بشروط ميسرة للاستثمار المشترك، إلى جانب الاستثمارات الخاصة التي تضخها مؤسسة التمويل الدولية والوكالة الدولية لضمان الاستثمار. وتساعد التمويلات المقدمة بشروط ميسرة في الحد من المخاطر وإزالة المعوقات، مما يعزز ويجذب الاستثمارات الخاصة في الأسواق الناشئة. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: https://ida.worldbank.org/psw
للتواصل مع مؤسسة التمويل الدولية: