Share this page

اتفاق بين مؤسسة التمويل الدولية وبنك الكريمي لمساندة الواردات الحيوية في اليمن وتوسيع سبل حصول منشآت الأعمال الصغرى والصغيرة والمتوسطة على التمويل

IFC-CMCO_Horizontal_RGB-web.jpg

القاهرة، مصر، 16 مارس 2021- وقعت مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، اليوم اتفاقاً لتقديم تسهيل تجاري لبنك الكريمي الإسلامي في اليمن لدعم تدفقات تجارة السلع الحيوية إلى البلاد وتعزيز فرص حصول مؤسسات الأعمال على التمويل.

وتأتي مساندة المؤسسة في وقت حرج يمر به اليمن الذي يواجه واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم. وقد زادت جائحة كورونا (كوفيد-19) من تفاقم هذا الوضع إذ تسببت في تعطيل سلاسل التوريد العالمية وحركة الإنتاج وإضعاف نشاط الأعمال.

وتُعد التسهيلات الضمانية لتمويل التجارة جزءاً من برنامج المؤسسة لتمويل التجارة العالمية الذي يعمل على توسيع قدرة البنوك على تمويل الأنشطة التجارية وتكملتها عن طريق خدماته المتعلقة بالحد من المخاطر في الأسواق الجديدة أو الحافلة بالتحديات حيث تكون التسهيلات التجارية مُقيَّدة.

وتعليقاً على ذلك، قال يوسف الكريمي من بنك الكريمي الإسلامي: "إننا نهدف إلى إتاحة الخدمات المالية والمصرفية لجميع اليمنيين للمساعدة في رفع مستويات المعيشة والحد من الفقر. وسيساعدنا التسهيل التجاري المُقدَّم من المؤسسة على زيادة تعميق جهودنا لدعم مؤسسات الأعمال اليمنية وتطوير عملياتنا لتمويل الأنشطة التجارية".

وستقدِّم المؤسسة أيضا خدمات استشارية إلى البنك لدعم أنشطته في مجالات تمويل التجارة.

من جانبه، صرَّح وليد لبدي المدير الإقليمي لمؤسسة التمويل الدولية في اليمن وليبيا ومصر: "إن هذا المشروع الجديد  --   وهو مع شريك للمؤسسة طويل الأجل – خطوة مهمة في جهودها الأوسع لدعم القطاع الخاص في اليمن خلال هذه الفترة العصيبة. وسيساعد التسهيل الذي أُعلِن عنه اليوم في توسيع نطاق الحصول على التمويل وزيادة الواردات من السلع الحيوية للمساعدة في تخفيف وطأة الفقر وتحفيز النمو الاقتصادي في البلاد".

أصدرت المؤسسة، في إطار برنامجها لتمويل التجارة العالمية، حتى الآن ضمانات تغطي أكثر من 70 ألف معاملة على مستوى العالم بقيمة تزيد على 73 مليار دولار.

نبذة عن مؤسسة التمويل الدولية

مؤسسة التمويل الدولية (IFC)، أحد أعضاء مجموعة البنك الدولي، هي أكبر مؤسسة إنمائية عالمية يتركَّز عملها على القطاع الخاص في بلدان الأسواق الصاعدة. تعمل المؤسسة في أكثر من 100 بلد في أنحاء العالم، حيث تستخدم رؤوس أموالها وخبراتها ونفوذها لتهيئة الأسواق وإيجاد الفرص في البلدان النامية. وفي السنة المالية 2020، استثمرت المؤسسة 22 مليار دولار في شركات خاصة ومؤسسات مالية خاصة في البلدان النامية، مُعوِّلة على قوة القطاع الخاص في القضاء على الفقر وتعزيز الرخاء المشترك. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع: www.ifc.org.

تابعونا:

www.facebook.com/IFCmena

www.twitter.com/IFC_mena

www.youtube.com/IFCvideocasts

www.ifc.org/SocialMediaIndex