Share this page

مؤسسة التمويل الدولية وهولندا يطلقان برنامجا استثماريا للتمويل المختلط المبتكر لمساندة اللاجئين والمجتمعات المضيفة لهم في الشرق الأوسط وأفريقيا  

IFC-CMCO_Horizontal_RGB-web.jpg

واشنطن العاصمة، 18 يونيو/حزيران، 2021 - تعتزم مؤسسة التمويل الدولية، بالاشتراك مع الحكومة الهولندية، إطلاق برنامج استثماري جديد للتمويل المختلط بقيمة 17.5 مليون دولار للمساعدة في تخفيف المخاطر وتحسين السلامة المالية للمشروعات عالية الأثر التي تعود بالنفع على النازحين قسريا والمجتمعات المضيفة لهم.

تشير تقديرات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى أنه حتى نهاية عام 2019، كان يوجد نحو 80 مليوناً من النازحين قسريا في شتَّى أنحاء العالم، 85% منهم تستضيفهم بلدان نامية ذات موارد محدودة. ويأتي برنامج التمويل المختلط[SA1]  الجديد في إطار مبادرة شراكة الآفاق (الآفاق) التي تهدف إلى إحداث تحوُّل في الطريقة التي تستجيب بها الحكومات وغيرها من الجهات صاحبة المصلحة ومنها القطاع الخاص لهذه الأزمات المتزايدة التي طال أمدها للنزوح القسري.

وتساند مبادرة الآفاق اللاجئين والمجتمعات المضيفة لهم في مصر وإثيوبيا والعراق والأردن وكينيا ولبنان والسودان وأوغندا.

وسيتم إطلاق برنامج التمويل المختلط الجديد قبيل اليوم العالمي للاجئين من أجل تيسير وتحفيز تمويل القطاع الخاص للاستثمارات المبتكرة القابلة للتوسيع التي تتيح حلولا للتصدي للتحديات الاقتصادية والاجتماعية التي يواجهها النازحون قسريا والمجتمعات المضيفة لهم، وكذلك لإثبات الجدوى التجارية للاستثمارات التي تُركِّز على اللاجئين.

ويسعى البرنامج إلى تخفيف مخاطر الاستثمارات، وخفض التكاليف التي يتحملها المبادرون بالاستثمارات الأولى، وتهيئة سلسلة الفرص الاستثمارية الملموسة المحتملة لخلق أسواق جديدة لا تزال مشاركة القطاع الخاص فيها في مراحلها الأولى.

وعن ذلك، قال وارنر تن كيت رئيس وحدة الهجرة والنزوح القسري بوزارة الشؤون الخارجية الهولندية: "لقد ازدادت أزمات النزوح القسري في نطاقها ودرجة تعقيدها في الأعوام الأخيرة وطال أمدها. ويلزم اتخاذ إجراءات على وجه السرعة لمساندة البلدان المضيفة من خلال مبادرات مشتركة للمشاركة في تحمل الأعباء. وتقود وزارة الشؤون الخارجية لهولندا شراكة إستراتيجية متعددة السنوات لتحسين التنسيق بين أصحاب المصلحة وتعزيز الأثر الكلي بما يعود بالنفع على النازحين قسريا والمجتمعات المضيفة لهم. وإننا نعتقد أن جهود مؤسسة التمويل الدولية لتنمية القطاع الخاص في هذه البيئات عامل محتمل لتغيير جوهري سيساعد على إطلاق إمكانيات لبناء سبل كسب العيش بكرامة وعلى نحو مستدام. ونحن متحمسون لمساندة أدوات التمويل المبتكر في إطار مبادرة الآفاق."

وتتمتع مؤسسة التمويل الدولية بسجل حافل في تهيئة حلول مبتكرة لتعبئة الأموال العامة المحدودة من أجل المساعدة في تخفيف المخاطر وإطلاق العنان للاستثمارات الخاصة باستخدام التمويل المختلط المُيسَّر.

وقال جون غاندولفو القائم بأعمال رئيس مؤسسة التمويل الدولية لشؤون الاقتصاد وتنمية القطاع الخاص: "إننا في مؤسسة التمويل الدولية نُركِّز على تهيئة الأسواق التي تتيح الفرص للجميع. ولقد كان استخدام التمويل المبتكر المُيسَّر في غاية الأهمية لتمكين المؤسسة من الاستثمار في مشروعات هي الأولى من نوعها ساعدت على إطلاق أسواق جديدة بأكملها. ونحن متحمسون لمساندة تهيئة حلول القطاع الخاص من أجل تحسين سبل كسب العيش للاجئين والمجتمعات المضيفة لهم."

تجمع مبادرة الآفاق مؤسسة التمويل الدولية والحكومة الهولندية ومنظمة العمل الدولية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، واليونيسف والبنك الدولي لتقديم مزيج فريد من المساعدات الإنسانية والدعم الإنمائي الأطول أجلا والحلول المستمدة من القطاع الخاص لمساعدة اللاجئين على إعادة بناء حياتهم وإعالة أنفسهم وأسرهم. ويأتي برنامج التمويل المختلط الجديد مُكمِّلا لاتفاقية قائمة بين مؤسسة التمويل الدولية والحكومة الهولندية في إطار مبادرة الآفاق لتقديم الخدمات الاستشارية ليصل إجمالي التمويل المقدَّم من المؤسسة إلى 47 مليون دولار.

 

نبذة عن مؤسسة التمويل الدولية

مؤسسة التمويل الدولية (IFC)، عضو مجموعة البنك الدولي، هي أكبر مؤسسة إنمائية عالمية يتركَّز عملها على القطاع الخاص في بلدان الأسواق الصاعدة. تعمل المؤسسة في أكثر من 100 بلد في أنحاء العالم، حيث تستخدم رؤوس أموالها وخبراتها ونفوذها لتهيئة الأسواق وإيجاد الفرص في البلدان النامية. وفي السنة المالية 2020، استثمرت المؤسسة 22 مليار دولار في شركات ومؤسسات مالية خاصة في البلدان النامية، مُعوِّلة على قوة القطاع الخاص في القضاء على الفقر وتعزيز الرخاء المشترك. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع: www.ifc.org.