Share this page

مؤسسة التمويل الدولية والمجلس القومي للمرأة في مصر يدخلان في شراكة لتعزيز الفرص الاقتصادية للمرأة

Egypt1.jpg

القاهرة، مصر، 14 أكتوبر/تشرين الأول 2021-وقّعت مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، والمجلس القومي للمرأة في مصر اليوم اتفاقاً من شأنه المساعدة على زيادة مشاركة المرأة في النشاط الاقتصادي، بما في ذلك من خلال تعزيز قدرتها على الحصول على قروض مصرفية، وتشجيع مبدأ المساواة في الأجور، وإتاحة خيارات عمل أكثر مرونة.

وعلى مدار العامين المقبلين، ستدعم مؤسسة التمويل الدولية والمجلس القومي للمرأة جهود الحكومة المصرية لوضع قوانين لا تميز بين الرجل والمرأة، مما سيساعد على زيادة تكافؤ الفرص الاقتصادية للنساء في مصر. وستكمل هذه الإصلاحات جهود الحكومة الرامية إلى تعزيز المساواة في الأجور، وزيادة فرص الحصول على التمويل، بما في ذلك لرائدات الأعمال، وتسهيل عمل النساء خارج المنزل.

وتتماشى الاتفاقية مع مشروع "محفز سد الفجوة بين الجنسين" في مصر، وهو عبارة عن مبادرة مشتركة بين المجلس القومي للمرأة ووزارة التعاون الدولي والمنتدى الاقتصادي العالمي، بهدف الارتقاء بالأطر القانونية والتنظيمية التي تشجع على مشاركة المرأة بشكل كامل في الاقتصاد المصري.

وتعليقًا على الاتفاقية، قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي: "إن مثل هذه الاتفاقيات تمثل دفعة قوية للسيدات العاملات ودفع الجهود الهادفة لتمكين المرأة اقتصاديًا، كما أنها تأتي في إطار الشراكات الوثيقة التي تعقدها وزارة التعاون الدولي مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين لتعزيز جهود الدولة في كافة المجالات لدعم رؤية التنمية الوطية 2030 التي تتسق مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة."

مشروع "محفز سد الفجوة بين الجنسين" هو أول نموذج للتعاون بين القطاعين العام والخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا و يهدف إلى زيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة ، وسد الفجوات بين الجنسين في الأجور والاستثمار ، ودفع المزيد من النساء إلى المناصب الإدارية والقيادية ، والمساواة بين الجنسين في مستقبل العمل.

و قالت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة في مصر: "التمكين الاقتصادي للمرأة يمثل أولوية لمصر في هذه المرحلة. ويسعدنا الشراكة مع وزارة التعاون الدولي ومؤسسة التمويل الدولية وسنعمل تحت مظلة الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2030 لتعزيز المشاركة الاقتصادية للمرأة حتى قالت.

من جانبه، قال وليد لبادي، المدير الإقليمي لمصر وليبيا واليمن بمؤسسة التمويل الدولية: "المرأة المصرية لا تحظى بنفس الفرص الاقتصادية المتاحة للرجال. وتذليل الحواجز التي تؤدي إلى هذا التفاوت لا يقتصر على كونه العمل الصواب الذي يجب القيام به، بل إنه سيعزز عملية اتخاذ القرار داخل الشركات، ويوسع قاعدة المواهب التي يمكن للشركات الاستفادة منها، وسيساعد في نهاية المطاف على إعطاء دفعة للنمو في مصر، وهو أمر بالغ الأهمية للتعافي الاقتصادي في أعقاب جائحة كورونا."

تأتي الشراكة بين مؤسسة التمويل الدولية والمجلس القومي للمرأة في إطار جهد أوسع نطاقاً للمؤسسة لإتاحة الفرص الاقتصادية للنساء المصريات، اللائي لم يشارك سوى 20% منهن في سوق العمل المصرية في عام 2019، وذلك وفقاً لبيانات منظمة العمل الدولية. تجدر الإشارة إلى أن المؤسسة قد أطلقت في عام 2020، عدة مبادرات أخرى، منها برنامج استشاري يستمر لفترة ثلاث سنوات لمساعدة شركات القطاع الخاص في مصر على الاستفادة من إمكانات القوى العاملة النسائية الكبيرة غير المستغلة في البلاد.

وتحظى الشراكة الجديدة بدعم من مملكة هولندا وأمانة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية.

نبذة عن المجلس القومي للمرأة

المجلس القومي للمرأة هو الجهاز الوطني للنهوض بالمرأة ، والغرض منه كما نص عليه القانون رقم 30 لسنة 2018 ضمان تمكين المرأة المصرية في الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، وبما يكفله القانون و الدستور لضمان تكييف هذه الحقوق على أرض الواقع ، مع مراعاة المبادئ الراسخة للعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص وعدم التمييز والحماية والتمكين.

نبذة عن مؤسسة التمويل الدولية

مؤسسة التمويل الدولية (IFC)، أحد أعضاء مجموعة البنك الدولي، هي أكبر مؤسسة إنمائية عالمية يتركَّز عملها على القطاع الخاص في بلدان الأسواق الصاعدة. وتعمل المؤسسة في أكثر من 100 بلد في أنحاء العالم، حيث تستخدم رؤوس أموالها وخبراتها ونفوذها لتهيئة الأسواق وإيجاد الفرص في البلدان النامية. وفي السنة المالية 2021، ارتبطت المؤسسة بتقديم مستوى قياسي من التمويل يبلغ 31.5 مليار دولار إلى شركات ومؤسسات مالية خاصة في البلدان النامية، مُعوِّلة على قوة القطاع الخاص في القضاء على الفقر وتعزيز الرخاء المشترك، في وقت تتصدى فيه اقتصادات هذه البلدان للتداعيات الناشئة عن جائحة كورونا. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع: www.ifc.org.

تابعونا على:

www.facebook.com/IFCmena
www.twitter.com/IFC_menap
www.youtube.com/IFCvideocasts
www.ifc.org/SocialMediaIndex